Monthly Archives: November 2012

عن بحثي

ظاهرة خلافة الزعيم هي حدث طبيعي في كلّ دولة العالم.  ماذا الأهمية الحدث؟ هذا السؤال في مركز البحثي في الأردن حيث أركّز عن انتقال السلطة من الملك حسين بن طلال الى ابنه الملك عبد الله الثاني. تركز معظم الأبحاث و الدراسات حول موضوع الخلافة في نظائم غير ديموكراتي عن “السياسة العالية” في وقت الإرث، في حين أهتمّ في تأثير الخلافة – و نتيجة الخلافة – لِلعلاقات بين الحكومة و الناس في المجتمعة.

يوجد ثلاثة اجزاء من دراستي بنسبة لِعلاقات بين حاكم و محكوم خلال المدّة الانتقالية: 1) الطرق التي ناقل القائد الجديد رؤية جذاب لِلمستقبل؛ 2) تفسيرات حول الخلافة في ذكريات و آراء من المجموعات المختلفة في المجتمع الأردني؛ و 3) كيف تؤثّر التصوراتُ النشاطَ السياسي لِلشعب الأردني.

أولاً، الخلافة هي فترة حاسمة لِزعيم جديد لِأثبات حقه السلطان وهو وراثة العرش. يمكن للحكومات تعتمد التاريخ و الرمزية لأغراض سياسية.  تستخدم حكومات مراجع تاريخي و رموز و بلاغة لِتأكيد الوحدة الوطنية و لِتدعيم الشرعيته السياسي و لِشرح السبيل المستقبلي الجذاب. يستطيع ان أسس الزعماء عدد من مبادرة جديدة اجتماعية أو ثقافية أو سياسية مثل “الأردن أولا” أو “كلنا الأردن” من أجل يشكّل المناقش العمومي حول الخلافة. لماذا هذا المبادرات أشياء مهم لِ “تحقيق اتفاق اجتماعي جديد بين الأردنيين… و يعيد صياغة الصلة بين الدولة و الفرد” (موقع الانترنت بالأردن أولا). كيف القائد الجديد يخلق رسالته و رؤيته لِلاجزاء الشتى في مجتمع الأردني؟ بالإضافة، كيف أحيا ذكرى الملك حسين في العروض العامة في اجزاء المملكة المختلف؟ مثلا، قسم كبير من السكان في الأردن – و في الشرق الأوسط الكبير – تتكون من الشباب.  بينما الكثير من الاردنيين لم يكن يعرف أي حاكم آخر غير الملك حسين، تنمو جماعة جديدة التي لديها قليلة أو معدومة ذاكرة مباشرة الملك السابق. فكيف يتقدّم الملك رؤيته من ناحية الإمرث السياسي لِلملك السابق؟

ثانياً، استبدال نقطة التركيز الوطنية قد يكون لها معان مختلفة لِأناس مختلفين. ليست موحدة الثقافة و التركيب الاجتماعية لِلمجتمع الأردني، فًالناس تفسير الأحداث السياسية الهامة – مثل حدث الخلافة – بسبل مختلف. تنوع المعتقودات السياسية فيما بين الشعوب الأردني يوحي أن كان يوجد تفهمات متنوعات حول مستقبل السياسة خلال مدة الخلافة. ما هي أهمية فترة الخلافة لِلجزاء الاجتماعية و الجماعات المتنوع التي نشط سياسيا في الأردن؟ و ما هي الرجعية فيما بين هذه الشعوب و المجموعات بسبة وراثة العرش بالملك عبد الله و برنامجه سياسي؟ وكيف تُذكِر قيادة الملك حسين في الوعي العام بعد التحول القيادية؟

و ثالثاً، هل يوجد نتيجة – قصير الأجل أو طويل الأجل – من خلافة من ناحية النشاط أو السلوك السياسي؟ أفترض أن الخلافة من الزعيم السابق الى الزعيم الجديد تتغير العلاقات و التفاعل بين الحاكم و المحكوم. ربما يرون بعض الناس و المجموعات الذين يريدون أن التغيير السياسية و الاقتصادية فرصة لِتقديم مطالبهم و مطالتاتهم على الحكومة أو لِتنظيم أكثر حول مصالهم.  أو ربما الناس و المجموعات الذين يريدون أن هذه التغيير تقرر أن “ينتظر و يرى” إذا القائد الجديد سوف ينتج التغييرات المطلوبة.  بإيجاز، ما هي التغيرات التي طرأت على التنظيم و التعبيير السياسي؟

من دراسة الخلافة بهذه الشكل، يمكننا أن نتعلم أكثر عن العلاقات بين الدولة و المجتمع. يفترض أن انتقالات القيادة تكون الأحداث الحاسمة في حياة النظام، و نتعلم شيء جديد مع التركيز على مجتمع جلال الفترة مهمة.

Thanksgiving dinner 1

Thanksgiving dinner at the Fulbright House. There was a “jebel of food” as described by our dear leader Alain McNamara. Nice to have some good American Thanksgiving quinine for the holiday. Another one tomorrow night!

20121121-210411.jpg

RUMUN 2012

While it’s been a little while since I’ve posted, I can’t think of a better way to break the silence than to post about my amazing Model UN students at Rutgers and the conference they will be running in just a few days.  The Rutgers Model UN conference is the culmination of exceptional work, in my class and out of it, of a select group of Rutgers students who provide high school students from across the country an opportunity to examine, discuss, and seek solutions to some of the world’s most pressing problems.

So many things are inspiring about this effort. College students organize and run the conference for high school students, giving an incredible amount of time and energy to create a dynamic educational experience for “the kids” just a few years younger than themselves.    My students write 20-25 page policy papers on two different topics of global importance which are then published and disseminated to high school students to read as a primer on the topics they will debate at the conference, taking on roles as delegates from countries around the world.  The very idea of writing 40-50 pages of well-researched and policy-relevant material in a semester for just one class isn’t fathomable to most undergrads.  But these aren’t most undergrads, and I like that.

And the conference itself operates at the highest level of professionalism and creativity, with visiting expert speakers in committees; mid-conference workshops with topics ranging from public speaking to conflict resolution to the process of state-building; an always-buzzing “nerve center” (set to diverse background music from Skrillex to Tupac throwbacks to Etta James) where operational decisions are made, resolutions are typed, and “actors” are called upon to play roles (whether an Iraqi refugee to a COO of a Multinational Corporation) that add different perspectives to the committees; even a closed-circuit video and social media feed of the conference itself unfolding; and a level of collegiality among the Rutgers students as they time and again, every year, successfully pull off this exceptional effort.

Always looking forward, the theme for this year’s conference — 8 Billion Reasons for Change — encourages students to consider the impact of the “explosion” of global population (reaching 7 billion this past March) on the problems they address in their committees. Integrating population pressures into the diverse issues taken up by the committees was a novel way by the RUMUN student leadership to add a critical demographic dimension to these problems.  Take a look at the different committees and topics covered during this conference (and click on the individual committees to see my students and their own introductions to their topics).  There have been a lot of posts on the facebook page on each topic and the theme with interesting links.

Writing this at midnight in Amman, I only wish I could hop on a plane and be there to watch all the magic unfold.  After the painfully shallow and “in the gutter” discourse surrounding the presidential campaign, watching these students work through big problems critically and cordially is excellent medicine.  I only regret that this is the first RUMUN in my four years teaching the course that I won’t attend, won’t speak in some capacity, and won’t be able to see up close the fun and learning (yes, they go together) that takes place.  So here’s to IDIA, to the best of the best at Rutgers who populate its ranks, and to a highly successful and enjoyable RUMUN 2012!